الحدث

الجزائريون في الشوارع للجمعة الـ 21 للمطالبة بالتغيير والديمقراطية

من الجزائر – خرج الجزائريون، اليوم الجمعة 12 جويلية بعشرات الآلاف، للتظاهر في مسيرات سلمية مواصلة للحراك الشعبي الذي يدرك جمعته الـ21 منذ انطلاقه في 22 فيفري الماضي للمطالبة برحيل رموز نظام بوتفليقة.

واستقبلت الساحات العمومية والشوارع الرئيسية في مختلف المدن عبر الوطن جموع المواطنين الذين لم تمنعهم حرارة الطقس من التوافد على الأماكن المعتادة لتنظيم مسيرات شعبية وإطلاق العنان لحناجرهم التي صدحت برفض ممارسات النظام السابق والمطالبة بالتغيير نحو جزائر جديدة.

وبالجزائر العاصمة، توافد المواطنين إلى الساحات العمومية على غرار ساحة البريد المركزي وساحة أول ماي، حيث تجمعوا استعداد لتنظيم المسيرات بشعارات ثابتة وأخرى متجددة على غرار “يتنحاو ڤاع” و”إطلاق سراح المسجونين”، “السلطة للشعب” وضرورة “تطبيق المادة 7 و8 من الدستور”.

وعرف محيط ساحة البريد المركزي في العاصمة، تعزيزات أمنية كبيرة، حيث اصطفت عشرات المركبات التابعة للأمن على امتداد الطريق من ساحة البريد المركزي إلى ساحة موريس أودان وصولا إلى شارع عبد الكريم خطابي، وهتفوا “ليبيري لالجيري” و”جزائر حرة ديمقراطية”، كما شهدت المسيرة رفع شعارات تنادي بإطلاق سراح المجاهد لخضر بورقعة.

 

وجابت مسيرة شعبية حاشدة شوارع مدينة سطيف رفع فيها المتظاهرون هتافات تنادي برحيل رموز النظام السابق وتحرير الجزائر من قبضة الفاسدين.

وكان لمسيرة المنتخب الوطني في منافسات كأس أمم أفريقيا الجارية نصيب من شعارات الحراك الشعبي، على غرار شعار “الشعب يريد كأس العدالة والحرية”.

 

اظهر المزيد
Alliance Assurances

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق