الحدث

الجزائريون في الجمعة الـ 18.. لا للمماطلة في تجسيد أهداف الحراك

من الجزائر – جدد الجزائريون عهدهم مع الحراك، وخرجوا اليوم في الجمعة التاسعة عشر رافعين شعارات منددة بالعنصرية مطالبين بتفعيل المادتين 7و8 من الدستور والتأسيس لدولة مدنية.

وانطلقت المسيرات في مختلف ولايات ومناطق الوطن، ردد فيها المتظاهرون شعارات رافضة ومنددة بالعنصرية والجهوية ” سلمية سلمية ماكاش الجهوية ماكاش العنصرية ” ” قبائل وعرب خاوة خاوة جاء الإسلام نحا العداوة “، ” كما أكدوا على تسليم السلطة للشعب “المادة 7 السلطة الشعب ” و” المادة 8 شرعية حنا ماشي بلطجية “.

ولم تمنع حرارة الجو، خروج المتظاهرين، ليعبروا في شعارات عن عزمهم مواصلة الحراك، والتمسك بمطالبهم في التغيير، وتحقيق إرادة الشعب في أن يكون لديه نظام عادل ومشروع.

وجاءت الشعارات في الجمعة 19، مؤكدة من أن لا بديل عن تطبيق المادتين 07 و 08 من الدستورية، لتحقيق سيادة الشعب، وأن هاتين المادتين هما راية وهوية الشعب الجزائري الموحد، والشعب أدرك محاولات التخطيط للفتنة، والشعب لا يريد حكم العسكر من جديد، و نحن نعيش مشكلة غايات 07 و08 ولا مشكلة رايات. كما ردد المشاركون في المسيرة شعارات تطالب بالتأسيس لدولة مدنية، وأخرى مؤكدة على مواصلة الحراك ” صامدون صامدون للحراك مواصلون “.

اظهر المزيد
Alliance Assurances

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق