الحدث

تنصيب عبد الرشيد طبي رئيسا للمحكمة العليا

من الجزائر -تم اليوم السبت، تنصيب الرئيس الأول الجديد للمحكمة العليا عبد الرشيد طبي، خلفا لسليمان بودي.

كما تم خلال هذه المراسم التي جرت بمقر المحكمة العليا ايضا تنصيب النائب العام لدى ذات الهيئة عبد الرحيم مجيد.

عبد الرشيد طبي (59 سنة) خريج المدرسة الوطنية للادارة فرع القضاء سنة 1983, ومتحصل على دبلوم المدرسة الوطنية للادارة العامة بكيبك (كندا).

وبخصوص مساره المهني في سلك القضاء, تقلد السيد طبي منصب أمين عام للمحكمة العسكرية بالبليدة (في اطار الخدمة الوطنية), و وكيل الجمهورية في عدة محاكم من الوطن (سيدي عيسى, سور الغزلان, بوسعادة, بوحجار), وكذا نائب عام مساعد بمجلس قضاء سطيف, ومدير موظفي اعادة التربية بوزارة العدل, ورئيس ديوان وزير العدل حافظ الأختام , ونائب عام بمجلس قضاء أم البواقي والبويرة, ومحام عام نائب عام مساعد بالمحكمة العليا.

كما تقلد السيد طبي وظائف سامية خارج القضاء, حيث كان رئيس ديوان حكومة (أحمد بن بيتور), و رئيس ديوان وزير المجاهدين و رئيس ديوان رئيس المجلس الشعبي الوطني، وأمين عام المجلس الشعبي الوطني وكذا مدير عام للعلاقات الدولية بالمجلس الشعبي الوطني.

براهمي: العدالة أمام مسؤولية تاريخية

أكد وزير العدل حافظ الأختام، سليمان براهمي، اليوم السبت بالجزائر العاصمة، أن العدالة في بلادنا “هي اليوم أمام مسؤولية تاريخية هامة ومصيرية”، لكونها السند الذي لا محيص عنه في بناء الثقة “وتطبيق القانون على الجميع دون استثناء وبمسافة واحدة”.

وقال الوزير في كلمه له خلال جلسة نظمت بمناسبة تنصيب طبي عبد الرشيد رئيسا أولا للمحكمة وعبد الرحيم مجيد نائبا عاما لها يومي 12 و13 جوان الجاري، أن” العدالة في بلادنا اليوم أمام مسؤولية تاريخية هامة ومصيرية، فهي السند الذي لا محيص عنه في بناء الثقة وفي تحقيق تطلعات المواطنين إلى تطبيق القانون بروحه ونصه على الجميع ودون استثناء وبمسافة واحدة مع الجميع”.

وأضاف قائلا “إنه لا سبيل آخر غير هذا لتحقيق ما تصبوا إليه الأمة من الطمأنينة والاستقرار ومن اقتحام آفاق التطور والازدهار”، مبرزا أن “القضاء أصبح على عاتقه مسؤوليات هامة تطلبت المزيد من العمل و المثابرة ليكون في مستوى طموح الأمة وما تتوق إليه من إرساء لدولة الحق والقانون.

اظهر المزيد
Alliance Assurances

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق